مداهمة منازل مغني الراب الشهير “ديدي” بتهمة الاتجار بالبشر

ديدي
ديدي

قبل ساعات، نفّذت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، بالتعاون مع الجهات الفيدرالية والشرطية، مداهمات ضخمة على منازل مغني الراب الشهير شون كومز، المعروف بلقبه “ديدي”، في كل من لوس أنجلوس، كاليفورنيا، وميامي، فلوريدا.

وشهدت المداهمات استخدام عدد كبير من الأفراد، بالإضافة إلى السيارات، والكلاب، والمدرعات. وتم احتجاز عدد كبير من الأشخاص، بينما لا يزال “ديدي” طليقاً حتى الآن.

ويُعرف “ديدي” بفوزه بثلاث جوائز جرامي، وهي أكبر جائزة موسيقية في العالم، وتُقدّر ثروته بقرابة مليار دولار.

وجاءت هذه المداهمات على خلفية اتّهام “ديدي” بتهمة الاتجار بالبشر، وهي جريمة خطيرة تُعاقب بالسجن لفترات طويلة.

وفي الوقت الحالي، لم تُعلن أيّة تفاصيل إضافية حول هذه القضية، ولا زالت التحقيقات جارية.

وإليكم بعض المعلومات الإضافية حول “ديدي”:

  • ولد “ديدي” في مدينة نيويورك عام 1969.
  • بدأ مسيرته المهنية كدي جي في الثمانينيات.
  • أسس شركة “Bad Boy Records” عام 1993.
  • أصدر العديد من الألبومات الناجحة، وحقق مبيعات ضخمة.
  • فاز بثلاث جوائز جرامي.
  • يُعد أحد أغنى نجوم موسيقى الراب في العالم.
  • يُعرف بنشاطاته الخيرية.

بعد المداهمة الضخمة التي نفّذتها وزارة الأمن الداخلي الأمريكية على منازل مغني الراب الشهير “ديدي”، ظهرت العديد من الشائعات حول مكان وجوده.

فقد انتشرت شائعة تفيد بأن طائرته الخاصة قد أقلعت من مطار ميامي متوجهة إلى البحر الكاريبي.

لكن سرعان ما تم دحض هذه الشائعة من خلال مقطع فيديو نشرته قناة TMZ، وهي قناة إخبارية استقصائية، يظهر فيه “ديدي” وهو خارج مطار ميامي.

وبحسب الفيديو، فقد بدا “ديدي” قلقاً، وكان يرتدي ملابس غير رسمية.

وتم تصوير الفيديو في الساعة 6 مساءً بتوقيت ميامي، وهو ما يعني أنه تم تصويره بعد وقت قصير من الإعلان عن مداهمة منازله.

ويُشير هذا إلى أن “ديدي” لم يكن على متن الطائرة التي أقلعت متوجهة إلى البحر الكاريبي.

ولازالت التحقيقات جارية في هذه القضية، ولم تُعلن أيّة معلومات رسمية حول مكان وجود “ديدي” أو التهم الموجهة إليه.

وسنواصل متابعة هذه القضية ونُوافيكم بأيّ مستجدات.