محكمة الاستئناف السويسرية: إدانة الشيخ أحمد الفهد الصباح بتهمة التزوير

فوري20 يناير 2024
أحمد الفهد الصباح
أحمد الفهد الصباح

جنيف، 20 يناير 2024 – قضت محكمة الاستئناف السويسرية، اليوم الجمعة، بإدانة الشيخ أحمد الفهد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، بتهمة التزوير، وتخفيض عقوبة السجن الصادرة بحقه من 30 شهراً إلى 24 شهراً مع وقف التنفيذ لمدة 3 سنوات.

وجاء الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف ليخفف الحكم الصادر عن محكمة الجنايات السويسرية في سبتمبر 2021، والذي كان يقضي بحبس الشيخ أحمد الفهد 30 شهراً، منها 14 شهراً فعلية.

وبحسب ما نقلته صحيفة “الراي” الكويتية، فقد نص منطوق الحكم الصادر اليوم على أن الشيخ أحمد الفهد “مدان بتزوير (وثائق المادة 1251 Eth الفقرة 1 و2 من المحكمة الدستورية العليا)، وبالحكم عليه بالسجن 24 شهرا من الحرية، ناقص 35 شهرا أيام الاحتجاز السابق للمحاكمة لغرض فرض تدابير بديلة (المادتان 40 و 51 من القانون الجنائي)”.

كما نص الحكم على أن يمنح الشيخ أحمد الفهد “تعويضا قدره 4082.50 فرنكا سويسريا تدفعه جنيف عن النفقات المتكبدة في ممارسته لواجباته على نحو معقول (الحقوق الإجرائية لإجراءات الاستئناف المادة 429 من قانون الإجراءات الجنائية)”.

وكانت محكمة جنيف قد أدانت الشيخ أحمد الفهد في سبتمبر 2021، بتهمة التزوير المرتبطة بتدبير قضية تحكيم زائفة في جنيف، حيث خلصت هيئة مؤلفة من ثلاثة قضاة إلى أنهم أقاموا دعوى تحكيم قانونية في جنيف للحصول على حكم لصالحهم.

ويعتقد المدعون أن الشيخ أحمد استغل مؤامرة انقلاب وهمية في الكويت بغية تحقيق مكاسب على حساب خصومه السياسيين من خلال توريطهم فيها.

وتدور القضية حول مقاطع فيديو يزعم أنها تظهر رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد ورئيس البرلمان السابق جاسم الخرافي وهما يخططان للإطاحة بأمير الكويت آنذاك.

ويصر المدعون على أن الشيخ أحمد كان على علم بأن مقاطع الفيديو التي عرضها على السلطات الكويتية مزيفة، غير أنه نفى ذلك.

ورفض الشيخ أحمد الفهد في تصريحات صحفية أدلى بها في أعقاب النطق بالحكم الصادر بحقه كل الاتهامات الموجهة إليه وشدد على قناعته التامة ببراءته، مبدياً نيته تقديم طعن على الحكم الصادر بحقه.

وأثارت هذه القضية انقساما داخل الأسرة الحاكمة في الكويت وأجبرت الشيخ أحمد على ترك بعض أدواره الرياضية العامة، بما في ذلك العضوية في اللجنة الأولمبية الدولية.

يُعد الحكم الصادر اليوم بمثابة تخفيض كبير لعقوبة الشيخ أحمد الفهد، إلا أنه لا يزال يمثل إدانة له بتهمة التزوير.

ويبدو أن محكمة الاستئناف السويسرية قد أخذت في الاعتبار ظروف الشيخ أحمد الفهد، بما في ذلك منصبه السياسي ودوره في الرياضة، عند إصدارها الحكم.

ومع ذلك، فإن الحكم الصادر اليوم لن ينهي الجدل حول هذه القضية، حيث يتوقع أن يواصل الشيخ أحمد الفهد طعن الحكم أمام محكمة أعلى.